Go to Main Manu

البحوث والدراسات الإستشرافية

كرسي الأمير محمد بن فهد للدراسات الحضرية والإقليمية

النمو المستمر للسكان يترتب عليه النمو السريع للقرى والمدن وطلب كبير للخدمات وإعادة تصميم للبنية التحتية. هذا النمو والطلب يؤدي إلى نمو إقليمي وقد يؤثر سلباً على البيئة والموارد الطبيعية.

القضايا المترتبة على ذلك عديدة وتتصل مع بعضها وتحتاج إلى دراسة متأنية لتجنب آثار غير متوقعة وخطيرة. 

بادر الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز إلى إنشاء كرسي سموّه للدراسات الحضرية والإقليمية بجامعة الدمام بالمملكة العربية السعودية. 

يدعم الكرسي البحوث والدراسات في المجالات ذات الصلة بالتنمية الحضرية والإقليمية، وهذا يشمل الدراسات والبحوث في التنمية الريفية والإسكان والخدمات والبنية التحتية والمرافق. 

ويهدف الكرسي إلى توفير نتائج الدراسات العلمية والتطبيقية والتي من شانها أن تخدم المجتمع محلياً وعلى مستوى المملكة. 

ولقد تم تدشين الكرسي رسمياً في العام 2010م. 



كرسي الأمير محمد بن فهد لدعم مبادرات الشباب

الشباب قطاع من المجتمع يتميّز بالحيوية والتحدي ، وفي تطلع دائم لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم الكبيرة. لديهم مبادرات يودون تحقيقها على أرض الواقع ولكنهم في معظم الأحوال يفتقرون إلى الموارد اللازمة والمعرفة والمهارات المطلوبة لذلك .

مساعدة الشباب لتحقيق طموحاتهم كان تحدياً. هناك عدد من المنظمات والبرامج لتقديم المساعدة والدعم للشباب ، ولكن في معظم الحالات كانت المساعدة والدعم تقليدية ومحدودة. ومن تجربته الواسعة والطويلة عرف سمو الأمير محمد بن فهد أن المساعدة التي تقدم للشباب يجب أن تكون قائمة على نتائج بحوث علمية ودراسات لتحديد احتياجات الشباب .

لتحقيق ذلك ، أنشأ سموّه كرسي علمي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية تحت مسمى "كرسي الأمير محمد بن فهد لدعم مبادرات الشباب" .

لقد تم إطلاق الكرسي رسمياً ونظم أول ورشة علمية له في شهر يونيو من العام 2011م. ويهدف الكرسي إلى دعم إبداعات الشباب وتطوير مهاراتهم وقدرتهم على الإبتكار .

القائمة الرئيسية