Go to Main Manu

لجنة التأهيل الإجتماعي

يركّز إعادة التأهيل الإجتماعي على أفراد المجتمع الذين يعانون من مشكلات مثل الإدمان بمختلف أشكاله. الإدمان بين الشباب مشكلة إجتماعية حادة تعاني منها معظم المجتمعات في جميع أنحاء العالم. وأستمرت هذه المشكلة في أن تكون تهديداً للمجتمع بسبب إزدياد الترويج للمخدرات على نطاق العالم.

تتخذ حكومة المملكة العربية السعودية تدابير قوية لوقف ومكافحة الترويج للمخدرات وحماية الشباب من أن يصل إليهم تجار المخدرات وإغرائهم لإستخدام المخدرات بكافة أشكالها، ولكن على الرغم من ذلك لا يزال التهديد الذي تمثله المخدرات قائما وخطيرا. 

الشباب الذين يعانون من الإدمان يواجهون تحديات شخصية وإجتماعية تمنع تخلصهم منه. إنهم يشعرون بأنهم غير قادرين على الإنخراط في المجتمع وممارسة حياتهم بشكل طبيعي. فالأفكار المسبقة عن الإدمان لدى أفراد المجتمع تعمل على زيادة عزلة المدمنين وعدم قدرتهم على التكامل مع المجتمع.

وبالإضافة إلى مدمن المخدرات هناك فئة أخرى تحتاج إلى إعادة تأهيل للإندماج مع المجتمع وهم السجناء الذين يطلق سراحهم بعد أداء فترة محكوميتهم. إنهم يجدون صعوبة بالغة في الإندماج مرة أخرى في المجتمع إذا لم يتم توفير الدعم الذي يحتاجونه.

وبما أن الدعم الإجتماعي هو القوة المؤثرة لمساعدة هذه النوعية من أفراد المجتمع ، بادر سمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز لتوفير هذا الدعم في كافة قطاعات المجتمع تحت مظلة " لجنة التأهيل الإجتماعي ". وتهدف اللجنة إعادة تأهيل وتوظيف أفراد المجتمع الذين يحتاجون إلى المساعدة والدعم لمواجهة متطلبات الحياة.

وتعمل اللجنة على إعادة تأهيل الأفراد الذين يعانون من مشكلات مثل الإدمان وغيره ومتابعتهم من أجل تسهيل عملية إندماجهم في المجتمع. 

انجازات وأرقام

  1. انشاء 3 معامل حاسب الي في كل من سجون الدمام والقطيف والخبر بسعة 25 متدرب
  2. انشاء معمل حاسب الي في نادي الصم بسعة 25 متدرب
  3. انشاء معمل حاسب الي في دار الملاحظة بسعة 25 متدرب
  4. تنفيذ 23 دورة لنزلاء دور الملاحظة
  5. دعم برامج وفعاليات لذوي الظروف الخاصة من الصم اضافة الى نزلاء السجون ودور الملاحظة ومستشفى الأمل.

القائمة الرئيسية