تواصل مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية المساهمة في المبادرات الخيرية بهدف دعم الفئات المحتاجة، معلنة للسنة التاسعة عن احتضان مبادرة "دفئوني"، التي ينظمها نادي تاج التطوعي، ونادي فنار التطوعي في الرياض.

وتحرص المؤسسة، ضمن جهودها الدائمة، على تقديم شتى أنواع المساعدات العينية والمالية، إلى الأسر المحتاجة، إيماناً منها بأن هذا الأمر يعتبر من صميم عملها، باعتبارها مؤسسة إنسانية وخيرية، انطلقت على مبادئ تحث على صنع الخير.

وتهدف مبادرة "دفئوني" إلى تقديم ملابس الشتاء إلى الأسر الفقيرة المتعففة، ويعمل على تنفيذها 86 متطوع ومتطوعة، يتولون منح المساعدات من ملابس الشتاء الثقيلة إلى 400 أسرة، تضم نحو 1979 فرداً من مستفيدي مؤسسة "أريس" الوقفية.

ولطالما وفرت مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية الملابس للمحتاجين في فصل الشتاء، وسبق أن أطلقت المؤسسة برنامج "الشتاء الدافئ"، الذي يهدف إلى تأمين احتياجات ومستلزمات الأسر المحتاجة والفقيرة في فصل الشتاء من وسائل الوقاية من البرد، من أجهزة التدفئة والملابس الشتوية والبطانيات، عن طريق الجمعيات الخيرية في مناطق المملكة، حيث تسهم المؤسسة في تنمية الإنسان والمكان في مختلف نواحي الحياة، كما تحرص على إشاعة روح التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع والجهات الخيرية".